حج وعمرة - حج - شهرين

"جبل الرحمة": هُنا أتم الله نعمتهُ علىَ عبادهِ 

حجاج يزورون جبل الرحمة. (shutterstock)

هي مكة المكرمة. أحبّ بلاد الله إلى الله وإلى خاتم رُسلهِ (محمد صلى الله عليه وسلم)، لذا ضمّت هذه الأرض الطاهرة بين جنباتها أطهر بقاعِ الأرض وأنقاها بيت الله الحرام، وغيرها من المعالم الأثرية التي لا تزال، وستظل شامخة إلى وقتنا الحاضر، شاهدةً على إبداع الخالق، وعظمة الدين الإسلامي الحنيف. على بُعدِ نحو ٢٠ كيلو مترًا شرقي أم القرى، تجد أحد أبرز المعالم التي كان لها بالغ الأثر في حياة الأمة الإسلامية، والتي خرج منها أهم التعاليم الواجب اتباعها اقتداءً بسيدنا رسول الله (عليه أفضل الصلاة والسلام).

"جبل الدُعاء" أو كما يُعرف باسم "جبل الرحمة"، والذي يبعد عن مشعر منى نحو عشرة كيلومترات فقط. اعتلاه النبي (صلى الله عليه وسلم) وألقى من فوقه أشهر خطبة عرفتها البشرية، وهي خطبة الوداع. الخطبة التي أوصى فيها النبي المسلمين بالنساء خيرًا، وأوضح لهم أمور دينهم ودنياهم، وشملت الكثير من النصائح. وشدّد النبي فيها على تحريم القتل، وانتهاك الأعراض، وحرمة الربا، وعدم الانسياق وراء الجهل والجهلة، والعودة إلى أفعال الجاهلية مرة أخرى، ونهى عن السرقة، وأمر  بالعدل والمساواة بين جميع البشر من دون تفرقة بسبب جنس أو عرق. فأتمّ الله نعمته على العباد، ونزل في ذلك الموقف قول الحق تبارك وتعالى: ﴿الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِينًا﴾.

حجاج فوق جبل عرفة. (shutterstock)

ويُعرف الجبل، الذي يصل ارتفاعه إلى نحو ٣٠٠ متر، ويبلغ محيطة نحو ٦٤٠ مترًا ، بعددٍ من الأسماء، منها: "التوبة" حيثُ يتوب الله (عز وجل) على عبادة الذين أتوه من كل فج عميق يُلبّون الركن الخامس من الدين السمح، كما يُسمّى بـ "جبل النابت" والآل للحجارة التي وقف عليها النبي(صلى الله عليه وسلم)، وغيرها من المُسمّيات التي تحمل في فحواها كل خيرٍ.

إلا أن البعض قد يظن أن "جبل الرحمة" هو نفسه "جبل عرفة"، والحقيقة أنه جزء منه فقط، لكن الثابت أن أشرف الخلق ألقى من فوقه خطبة الوداع. وجبل الرحمة عبارة عن أكمة صغيرة لكنها واسعة المساحة، تُميز باللون الأسود ويقف المسلمون عليها أثناء أداء المناسك اقتداءً بالرسول الأعظم. حيث يحرص الحجاج على الدعاء، كلٌّ ينادي ربه بما في قلبه في التاسع من شهر ذي الحجة، والذي يُعدّ من أفضل الأيام التي تُعتق فيها الرقاب وتتنزّل فيها الرحمات، والتي نزل فيها قول الحق تبارك وتعالى:﴿الْفَجْرِ وَلَيَالٍ عَشْرٍ  ﴾. لذا يُفضّل صيام "عرفة" لما هو ثابت أنه يُكفّر عن ذنوب سنة ماضية وسنة حاضرة.

حجاج يؤدون الصلاة على جبل الرحمة. (shutterstock)

ويؤدي حجاج بيت الله الحرام صلاة "الظهر والعصر" جمع تقديم، على جبل الرحمة الذي يُعدّ أشهر مكان في مشعر عرفات بعد مسجد "نمرة" ـ ومن ثمّ، يستكملون باقي المناسك، وصدق الرسول إذ قال: "الحج عرفة". ومن هنا اكتسب مكانته الدينية والتاريخية. ويتّخذ الحجاج من الجبل الذي يبعد عن"المزدلفة" نحو ستة كيلومترات، علامة للقاء فيما بينهم، ومعرفة أماكن إقامتهم في الخيم التي نُصبت لذلك، إذ يتميّز أعلاه بشاخص يبلغ ارتفاعه نحو سبعة أمتار. ما تُعدّ علامة مميزة في مكان ممتلئ بعددٍ كبير من الناس والأجناس.

كتابة : أحمد حماد

9
0
hide 10 related articles